التحفة المعمارية

صُمم المبنى الخارجي لمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي بغاية الدقة والجمال ليكون مبنى إستثنائيّ الشكل والمحتوى على ساحل الخليج العربي.

يعد هذا المشروع الثقافي الكبير من أسرع المشاريع الهندسية العالمية من حيث التصميم والتنفيذ وقد قام فريق من المهندسين في الديوان الاميري وفريق من الخبرات المحلية والعالمية بالعمل ليلاً ونهاراً لمدة 22 شهرًا لإنجاز هذه التحفه المعماريه  ، وهي مدة قياسية لتصميم وبناء مشروع بهذا الحجم استخدمت فيه الكثير من المواد الهندسية بكميات هائله ومنها 21 الف طن من الحديد و 52 الف متر مربع من ماده التيتانيوم لتكسيه المباني من الخارج كما أن هناك مواقف للسيارات تتسع ل 3200 سياره تربط المباني بعضها ببعض .